عاصر الشيخ ابو الخير عددا من رموز العلم من العلماء الأجلاء الذين انتهت إليهم رئاسة العلم في هذه المناطق وغيرها وجملة من كبار المحدثين والفقهاء وعلاقته معهم كانت حسنة ومبنية على  الثقة والصداقة والمحبة والتعاون على البر والتقوى كان حاضرا في عهد هؤلاء الكبار وشارك معهم في الميدان في كافة المجالات العلمية وشهدوا له بالعلم والمعرفة واتباع صريح السنة وعدوه من الطراز الاول  الذي يعتبر من رجال السلف ومرجعا للخلف ومن معاصريه الشيخ باي بن سيد عمر بن سيد محمد بن الشيخ سيد المختار الكنتي المتوفى سنة 1348 هـ فقد كانت المراسلة بينهما في امور الافتاء والقضاء وغير ذلك مما سيظهر للقارئ  الكريم من خلال الآثار الموجودة بحوزة الابناء حفظهم الله ومنهم الشيخ محمد يحى بن سليم  الولاتي الذي اعترف هو الاخر بفضل الشيخ ابي الخير ومكانته العلمية وكانت المراسلة بينهما في المجالات العلمية  له كتاب في النحو والصرف سماه – نحو الشهرين – وضع عليه الشيخ ابو الخير شرحا سماه فتح الكريم  على منظومة ابن سليم  وهو مطبوع قام بطباعته ونشره ابناء الشيخ ابي الخير حفظهم الله وكان في عونهم ءامين توفي الشيخ محمد يحى بن سليم سنة 1354 هـ الموافق ل 1936 م ومنهم  شيخنا التجاني بن سيد محمد بن محمد الامين المتوفى سنة 1367 ه والقائل في حقه لا تسألني ما دام هذا الفقيه على قيد الحياة فقد وجدنا اشياخنا يعترفون بفضله وعلمه هذه المعلومة منقولة عن طلبة شيخنا التجاني مباشرة رحمه الله.

ومن العلماء الذين شاركوه في الدراسات والافتاء الشيخ محمد السالك بن خيي التنوجيواي عالم جليل ورع  تقي له مؤلفات عديدة رحمه الله كان يثني على الشيخ ابي الخير غاية الثناء في تقريظه لبعض كتبه مثل ما قال في تقريظه لرسالة القبض التي الفها الشيخ ابو الخير في شأن افضلية القبض على السدل في الصلاة يقول الشيخ محمد السالك شيخ المشايخ في مقدمة كتبه اما بعد فيقول محمد السالك بن خيي الفحفاحي التنواجيوي ثم  التنبكتي  أن ما صوبه الفقيه  ابو الخير بن عبد الله صحيح وفيه حجة لاهل العلم الراسخين ورد على ذوي التقليد المعتصمين إلـخ.

ومن معاصريه من العلماء العالم الجليل المنصف الفضيل المخلص المتواضع الذي ليس له مثيل في عهده الشيخ زيني بن عبد العزيز الجبيهي الذي كان صفيه وخليله ومن احب الناس إليه كان يثق به كثيرا وينزل في فتاويه ويشاوره في بعض الامور ويعول عليه كثيرا كما هو مشاهد من خلال الاثار الموجودة بحوزتنا ولله الحمد توفي الشيخ زيني بن عبد العزيز الجبيهي  سنة 1355 هـ رحمه الله ءامين.

ومنهم الشيخ انتوط المتوفي سنة 1366 هـ 1946-م وهو عالم فقيه له اليد الطولى  في النحو والصرف وغيرهما سلم له علماء في عصره في النحو له شرح على منظومة ابن سليم ونفس الكتاب شرحه الشيخ ابو الخير ومنهم الشيخ محمد بن ابراهيم بن عابدين بن الطاهر العربي الدرعي الشهير بولد ابودة عالم جليل ترجم له مولاي احمد بن بابا بير في كتابه السعادة الابدية في التعريف بعلماء بتنبكتو الباهية ( قال انه عالم عامل بعلمه فقيه نحوي لغوي توفي رحمه الله عام 1384 هـ كان هذا الشيخ لا يسلم الفتوى إلا لشيخ أبي الخير.

ومن معاصريه الشيخ محمد الصالح بن بانة الارواني المقرء الكبير والمحدث الشهير كان من زملائه وكان هو المكلف بقراءة الحديث وسرد النصوص  في مجلس الشيخ  أبي الخير بأروان والشيخ ابو الخير رحمه الله هو الذي  يتولى تفسيره وشرحه للمستمعين ممن ضمهم مجلسه الكريم  وتوفي محمد الصالح بن بانة سنة 1382هـ الموافق ل 1962م  باروان ودفن بجانب المسجد الجنوبي رحمه الله.

ومن علماء المنطقة الذين عاصرهم الشيخ ابو الخير وشارك في الميدان الفتوى في عهدهم العالم الجليل والشيخ الكبير  سيدي عالي بن سيدي عومار بن احمد القاضي بن  محمد بن محمد بير الأرواني المتوفى سنة 1340 هـ الموافق ل 1921 م رحمه الله ومنهم الشيخ محمد طاهر بن بابا شرفي  العالم الفقيه  النحوي الجليل.

ومنهم الفقيه المحدث القاضي بابا بن سيديا رحمه الله، الفقيه الشيخ محمد يحيا بن محمود بن كوني  العيشي رحمه الله، الفقيه اللغوي الشيخ بدي   بن المنير العلوي، محمد الامين بن احمد لنصري رحمه الله توفي سنة 1378 هـ.

ومنهم  اخوه العالم الجليل الفقيه المحدث محمد طاهر الملقب داها بن احمد فقد جرى بينهما عدة مكاتب ونقاشات حول المشاكل الاصولية والاحكام الشرعية وبينهما ثقة كبيرة ومواقف سليمة كان من اهل الميدان رحمه الله  توفي سنة 1375 هـ بتنبكتو .

وغيرهم من العلماء والفقهاء  والصلحاء الذين لا يمكن عدهم رحم الله جميع هؤلاء المشايخ ومشايخهم وغفر الله لنا ولهم ونفعنا ببركاتهم وبركة علومهم وجمعنا وأياهم  تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله ءامين وصلى الله على سيدنا محمد وءاله وصحبه وسلم .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *