بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم


الشيخ أبو الخير بن عبد الله الأرواني التنبكتي المتوفى سنة 1397 في شهر الله المحرم السادس منه يوم الثلاثاء الموافق سنة 1976 م هذه نبذة مختصرة عن ترجمته وحياته العلمية وعلاقته بعلماء عصره وذكر المجهودات التي قام بها في سبيل نشر العلم وتعليمه .

نسبه


وهو الشيخ أبو الخير بن عبد الله بن مرزوق بن الحل الأروني التنبكتي ثم الفلاني نسبا المالكي مذهبا كان الشيخ أبو الخير بن عبد الله من العلماء الأعلام ومن أعيان فقهاء الإسلام ومن جهابذة المحدثين الكرام وقضى حياته رحمه الله في نشر العلم والتعليم والإرشاد والتوجيه. تميز بسعة العلم والصبر والأدب والعلم. بذل جهده في أداء واجبه وقام بدور رائع في تبليغ رسالته رحمه الله.

النشأة


ولد بأروان سنة 1873 نشأ في أحضان أسرة علمية فاضلة وبين أبوين كريمين التحق بالمدرسة القرآنية وفي وقت مبكر قرأ القرآن على يد شقيقه وأخيه الأكبر الطالب على بن عبد الله شيخ كل من ينتسب لقراءة القرآن في عهده بأروان وهو الذي يقول فيه الفقيه العلامة شيخنا التيجاني في رثائه في قصيدة تتكون من ستة وعشرين بيتا من ضمنها هذه الأبيات المشار إليها :

من للقرآن والتلاوة بعد مـــن ****كان المفضل في صدور الفضل
من للتراويح التي في مسجــــد **** بجماعـــة وتنقل في منـــزل
من ذا لحسن الخلق بعده أنــــه **** كـــان الرفيق بقبره المتجمل
من للصغار مؤدبا من بعــــده **** بتلطــف وتمهل وتحمـــل
وهج اليتيم وطفل من هو جاهــل **** أو طفل مشتغل بأمر مشغــــل
اروان في التعليم عاد معطــلا **** وبعهده كان غير معطـــل

التعليم


ولما حفظ الشيخ أبو الخير القرءان على يد أخيه وشقيقه الفقيه الطالب علي بن عبد الله وهو آذ ذاك في ما دون العاشرة من عمره قرأ كذلك على شيخه الطالب لحبيب وهو شيخ ماهر وعالم بفن التجويد والرسم قراءة ورسما قرأ عليه فني الرسم والتجويد وتحصل على إجازة فيهما ثم عكف على تحصيل العلم فتلقى العلم عن شيخه الشيخ سيدي أحمد بن سيدي بوبكر بن الصيد قاضي القضاة وشيخ أهل عصره بأوران أخذ عنه الفقه والأصول والحديث وعلم التفسير والنحو واللغة والأدب والبيان وعلمي المنطق والمعاني وغيرهم من سائر فنون العلوم ولما تمكن من معرفة العلم وتضلع في علوم الشريعة المعقول منها والمنقول وتحققت فيه الكفاءة العلمية أجازه شيخه الشيخ سيدي أحمد بن سيدي بوبكر بن الصيد الارواني وأذن له في قراءة التفسير والحديث وأن يروي عنه جميع مروياته كما رواهم هو عن أشياخه كذالك .


وأما سنده فمن خلال إجازاته التي أجاز بها أفواجا من المشايخ الأجلاء الذين تخرجوا على يده ونفع الله بهم البلاد والعباد يمكننا التعرف عليه بكل وضوح .
يقول دائما أني قد أجرت المعني وأذنت له في قراءة التفاسير وكتب الأحاديث بشرط الإخلاص ونية اغتنام البركة لاطلب العلو والتكبر والافتخار على الأقران من أهل عصره حسبما أجاز شيخي شيخ أهل عصره بقرية أروان صاحب الفنون الرائقة والمعرفة الباهرة من نحو بيان ولغة وأصول وفقه وحديث سيدي أحمد بن سيدي بوبكر بن الصيد وحسبما إجازه أشياخه مثل المحدث صاحب السنة والسن الورع الزاهد المتقن السيد العلوي قوثم بن محمد الأمين وصاحب العلوم الرائقة والمعرفة الباهرة والأعمال الصالحة الفا محمد كناتا السوداني والصالح الناسك الناصح الصبور الفقيه القاضي سيدي عومار بن أحمد القاضي وغيرهم وقد اجاز أعني سيدي عومار والده وشيخه الفقيه القاضي قاضي العصر المذكور فوق حسبما أجازه الفامحمد بوشاشي الفلاني ولي الله النحريري ذو القدم الراسخ في الفنون والتحرير حافظ نص صحيحي البخاري ومسلم كما نقلته وسمعته أذني من في شيخنا سيد أحمد المذكور وسلسلة سند الشيخ معروفة وموجودة ولدينا نسخة مخطوطة تحتوي على سلسلة سنده في جميع مروياته انتهى باختصار

أعماله وانجازاته


ويكفي من الاعتراف بفضله وتأهيله لدرجات الكبار من علماء عصره ما ذكره هذان الشيخان في رسالتهما إليه أما الشيخ باي بن الشيخ سيد عمر الكنتي فقد قال له في رسالته إليه إلى الفقيه الأديب الأريب إلى أن قال وأما الفقه فأنت بحمد الله من أهله وقال له أيضا سمعت أنك شرحت كتابا من كتب الأخ محمد يحي فأجب الوقوف عليه وأما الشيخ محمد يحى بن سليم فقال له هو الأخر في رسالته إليه أبو الخيرات أبو البركات أبو السعادات أبو الخير بن عبد الله قاضي أروان وفي هذا القدر كفاية لمن نور الله بصيرته .

قالوا عن الشيخ


هذا جانب من إجازته من طرف شيخنا الشيخ التراد بن العباس رضي الله عنه
هذا نصها

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله المنعم على جميع العباد وخصهم ببعثة أنبيائه وبعدهم بأولياه وأصفيائه وبعد فالسلام التام والبر العام من شيخنا الشيخ التراد بن العباس إلى مريده الصادق النبيه الحاذق البر الفائق ابي الخير بن عبد الله بن الحل موجبه إليك لتعلم أنه أعطاك الإجازة فيما أردت لعلمه من نحو خطابك أنك أهل لها ولله الحمد ويوصيك على ذكر الله في السر والعلانية وليكن أكثر منك في العلانية لأنها طريقة شيخنا الشيخ محمد فاضل الى ان قال وليكن في علمك أني قابل بيعتك وعليك بصدق النية فيها بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أنما الأعمال بالنيات الحديث وأحذر من مخالطة الخلق فاعتزل الناس بيدك فإن لم تستطيع فبقلبك وعليك بكثرة الصلاة فإنها سلم الارتقاء إلى الله وداوم على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم انتهى منه باختصار

الشيخ التراد بن العباس رضي الله عنه


تتلمذ عليه عدد كبير لا يمكن حصرهم ولا عدهم في هذه النبذة المختصرة وسنذكر لك على سبيل المثال والاستئناس والتبرك عددا قليلا من أبرز هؤلاء المشايخ الذين تتلمذوا عليه وتخرجوا على يده منهم شيخنا الفقيه العالم صاحب النفس الزكية والأخلاق المرضية الشيخ مولاي العربي بن مولاي هاشم الفقيه السني من الطراز الأول نفعنا الله بعلومه وشرفه ءامين ومنهم الشيخ الفقيه النحوي اللغوي الذي شهرته تغني عن وصفه الشيخ محمد عبد الله بن احمد بن أبي الأعراف رحمة الله ومنهم الفقيه المقرء والأستاذ المعلم الذي كان محبا لشيخه الشيخ أبي الخير إلى حد كبير الشيخ سيدي بن محمد الرحمة الذي لازمه منذ صغره وتوفي الشيخ وهو عنه راض ومنهم شيخنا الشيخ مولاي أحمد بن بابا بير من العلماء الأعلام الذين زكاهم الشيخ وقدمهم وكان كثير الثناء عليه ومقنعا بموقفه ودوره وكان موسوعة في الحفظ والفهم وانتهت إليه الرئاسة في علم الفرائض في عصره كان مرجعا يرجع إليه في المسائل العويصة لازم الشيخ مدة طويلة ولم يفارقه إلى إن توفي الشيخ وتوفي وهو عنه راض طيب الله ثراهم وأكرم مثواهم وجعل الجنة ماواءهم هم وعامة علماء المسلمين وحفظه القرءان الكريم ءامين .
وإليك هذه القصيدة للشيخ مولاي أحمد بن بابا بير يمدح بها شيخه أبا الخير رحمهما الله ءامين
هذا نصها


أقول ولا أبالي بقول غيـــر *** ولا اخشاه في رد الجـــواب
أيا قطب الروان بغير ريــب *** وعالمه الشهير بلا كـــذاب
أديب لا يشابهه أديـــب ** تقى فاضل لا ذو ارتيـــــاب
كرامته جميع الارض عمـت * وكــادت لا تعدد بالحســاب
إلا يا عالم الأروان كـــلا * وفائده إلى شرع محـــــــاب
لقد اعلاك ربك بالعلـــوم ** وبالتقوى ومعرفة الكتــــاب
فنون العلم قد صارت لديــه *** كفائلــة أضاءات باكتسـاب
وقوله دائما قول صحيـــح *** ويحي ليله منــــذ الشبــــاب
ولو طلبوا له عبيا لكلــوا * وطالبه سيرجع للمتـــاب
فهذي الأرض ليس له مثيـــل بها وله فضائل كالرحـــاب
وشرفه واعطاه عطــــاء جزيلا ليس يحص بالحســـــاب
ومذكراتي له يومـــــا بعلم*** أحـــب إلى من ألفي ركــاب ويحفظه من الاشياء كـــــلا* وينصره إلى يوم الحســـاب
جزاه الله عنا كل خيـــــر * ونال من الفضـائــل كل باب أبا الخير الذي قد فاق طــرا* جميع الناس من غير ارتيــاب
عليك به تنل منه الكرامـــة* بنيل العلم من غير اكتســاب عليك به عليك يا صــاح* ستلقي ما أقول بلا حســـاب
صلاة الله تترى مع ســلام **** على الهادي المشفع والصحاب
انتهي والحمد لله

مولاي أحمد بن بابا بير


وفي كتاب الدليل والبرهان = فيما اتفق عليه علماء تنبكتو وشنجيط و أروان مما للشيخ ابي الخير من العلم والمعرفة والإتقان قصائد رثاء على الشيخ ابي الخير فيها ذكر بعض مناقبه وفضله ومكانته العلمية
قال العلامة الجليل الفقيه الشيخ بن سيدي عالي الجنكي في قصيدته التي رثى بها الشيخ أبا الخير


(مطلع القصيدة )
أيا رائدا أخوك القرية بلاأس ومستقبل الهيجا بلا رمح أو ترس
ألم تعلم أن الشعر طام بحوره ويمكن خوض البحر الاعلى النكس
إذا رمت قول الشعر أول بابه فكن معربا والصرف تبديه في الطرس
ولابد من فن البيان ومنطق *وفن المعاني والبديع لدى اللبس
واما القوافي والاعاريض فانتبه **** لميز انها من دون تخمين او حدس
وكونك ممن فيه أدنى غريزة ***** وتركك حتما لتلاعب والدس
ولا تحسبن أن المواطن قد خلت **** من أرباب هذا الفن في اليوم والامس
فعند إمتحان المرء يكرم ناجحا **** وإلا فإن الحظ قد صار بالعكس
جدير بنا إنشاد بيت أدبينا ****** وترداده في كل نادي بني الجنس
لقد هزلت حتى بدا من هزالها ****** كلاها وحتى سامها كل ذي فلس
أليس من العار المعظم خطبه **** تجاسر أغمار السفاهة والمس
بدعواهم قول المراثي لسادة قضوا نحبهم والله يلطف في الرمس
ولاسيما شيخ المشايخ مطلقا **** أبو الخير بحر العلم معنى وفي الحس
ولما نعى الناعي أبا الخير غدوة **** فزعنا وكل الناس يفيده بالنفس
بكى عالم الاسلام عالم قطرة **** سراج الدياجي ساطع النور كالشمس
فعريت الأهلون والدور بعده **** وهنئت الوالدان والحور للأنس
وطاف بأمر الله في الملاء الاولى **** تبشر بالرضوان في حضرة القدس
وأزلفت الجنات واصطف حورها **** وزفت بها الغلمان تحتف بالكأس
وسلاما وترحيبا قدوما مباركا **** تنعم بما أسلفت مغتبط العرس
فيا لكم من شيخ بذلتم حياتكم **** لنفع عباد الله تصبح أو تمس
على الدين والذكر على العلم والحجا **** على البر تقوى الله يا طيب النفس
ابنت لنا التنزيل حكما وحكمة ****وفرقت بين الطاهر البحث والرجس
لعمرك أن الحلم فيك سبحية **** ولاسيما عند التحاور في الدرس
فيا ويح للفتيا إذا قيل من لها **** ومن للقضاء بالفصل والعدل والكيس
لقد أصبحت دور الروان بلا قعا **** كما اصبحت تنبكتو تخشى من الجس
إلا فاقبلوا مني المعاذر وانهجوا ** بسيركم حذو الإمام بلا ميس فيارب فاستر نا بسترك بعده* وجد بالرضا يا مالك العرش والكرس
عوض لنا يا ررب منه خلائفا **** من أنجاله السادات هم طيبوا الغرس
بحاه إمام المرسلين محمد ***** شفيع الورى المبعوث للجن والإنس
عليه صلاة الله ثم سلامه ***** على الصحب والأل الكرام ذو الابس

العلامة الجليل الفقيه الشيخ بن سيدي عالي الجنكي


ومنها قصيدة الفقيه النحوي الجليل والعالم الفاضل النبيل الأستاذ محمد زيني بن حرم الجكني الشنقيطي من بحر الوافر
والتي مطلعها :

إلا فاذرو الدموع ولا تبالي ***** وخل العين مطلقة العزالي
وان لام اللوائم زد بكاء ***** وواصل هجر نومك بالتوال
وقد رامت أمامة منك وصلا ***** ولكن لا سبيل الى الوصال
وقالت ما داهاه وماشجاه ***** واسهر ه الطوال من الليالي
وصيره كثيبا مستهاما * حليف الهم فاقد كل بال
فقلت لها أمامه إليك عني * فما يعنينك رشدي أو ضلال وكفى عن ملامي واتركني وبتي حبل وصلك من حبالي
لعلك ما سمعت بما دهاني * فاورثني العظيم من الخبال لعلك ما سمعت بفقد شيخ* تذوب لفقده قمم الجبال
ابو الخير الكريم أخو المزايا **** أبو الخير الحبيب أخو المعالي
لقد أودى وخلفنا حيارى **** تهددنا الحوادث بالمصال
فكم شيخ حليم ذي حفاظ **** كريم الاصل محمود الخصال
بكاه بدمعه وثنى عليه **** بما أولاه من حسن الفعال
وكم حسناء ماجدة حصان **** مقصمة الدمالج والحجال
مناها لوفدته بكل عم **** يصون لها الوداد وكل خال
أبا الخيرات بعدك لا نبالي **** من اغتال المنون من الرجال
سقاك الغيث أنك كنت غيثا ***** يجود بمائه العذب الزلال
يروي الارض ينقع كل صاد ***** إذا ما الغيث أخلف بالتوالي
أبا الخيرات كنت لنا إماما **** وأستاذا يقود إلى الكمال
فكم كلفت نفسك جمع علم ****إذا شغل الرجال بجمع مال
إذا عشق الرجال وصال خود **** فوصلك للدفاتر والذبال
وإن يبنو قصورا شامخات **** بنيت العلم في وسط الرمال
وان ربحور ملانيهم ونالوا **** ربحت معارفا فوق الآلـى
وان فتحوا بنوكا وافرات **** فبنك العلم عندك بالكمال
مصابك لا تقاس به الرزايا **** وقدرك لا بصور بالمثال
فياليل الجهالة زد ظلاما **** فبدر العلم ءآذن بالزوال
وباهل الضلالة لا تراعو **** فقد غاب المحارب للضلال
ويا حزب السفاهة قرعيا **** فلا ناه يراك ولا مبال
لئن بكت الفتاة لفقد صخر **** وجاءت بالغريب من المقال
وأشجت كل ذي شجن قديم بقول فصيح من الشعر غال
فإني سوف اسكب ماء دمعي وارثي بالقصار وبالطوال
وصلى الله مالك كل شيء
على الهادي الشفيع مدى الليالي

الأستاذ محمد زيني بن حرم الجكني الشنقيطي

من مؤلفاته


ولا تنسى أن الأبناء أبقاهم الله مدة مديدة وبارك في أعمارهم قد خصصوا لترجمته تأليفا خاصا عنوانه :
الدليل والبرهان – فيما أتفق عليه علماء تنبكتوا وشنحبط وأروان = مما للشيخ ابي الخير من العلم والمعرفة وإلا تقان = يتكون من 297 صفحة فيه جملة من المخطوطات المصورة بعضها من إنتاجه العلمي وبعضها من ءاثار علماء عصره جلها رسائل قيمة موجهة إليه في عدة مجالات منها ما يتضمن أسئلة في مختلف الأحكام الشرعية واللغوية والأصولية منها ما هو موجه من طرفه إلى كبار علماء عصره بهدف المشاورة وتبادل النصائح وإعادة النظر في مؤلفاته وفتاواه هل هي على شاكلة الصواب او على غير ذلك كالنازلة التي أفتى بها في شأن الزكاة وأيده كل من الشيخين الشيخ باي بن الشيخ سيدي عمر الكنتي والشيخ سيد عالي بن سيد عومار بن أحمد القاضي الارواني وكتب كل منهما تفريرا على صحتها
ذكرنا من هذه النازلة ما فيه الكفاية في كتابنا الدليل والبرهان وكرسالته التي بعثها هو وأحمد بلعراف إلى الشيخ محمد يحي بن سليم الشنقيطي يسألانه عن ما هو المعتمد عنده في حكم من الأحكام الشرعية فأجابهما وكتب قائلا هذا ما سألني عنه أخونا أحمد بن بلعراف هو وأبو الخيرات أبو البركات أبو السعادات قاضي أروان ومنها الرسالة التي بعثها إلى الشيخ باي بن الشيخ سيدي عمر بن الشيخ سيدي محمد بن الشيخ سيدي المختار الكنتي كتبها في شأن معارض عارضه في لزوم تحريم زوجة علق زوجها تحريمها والزوج على علم بحكم تعليق التحريم ونواه ايضا قال الشيخ ابو الخير والذي اجبت به حين سئلت والحالة هذه هو التحريم وهو المشهور عندي والسلام واخبرك ان من الممكن ان يبعث لك المخالف رسالة كما بعثها الى الشيخ محمد يحي بن سليم ولم يوافقه فانه سيحاول لكي يرى منك جوابا يطابق دعواه فكن على حذر منه فأجاب الشيخ باي الكنتي قائلا وأما السائل الذي ارسلت بخبره فلا أظن أنه أرسل سؤاله وان كان أرسله فأمره مردود إليك ومعول فيه عليك هداك الله ووفقك والسلام ومنها رسالة العالم الجليل والشيخ التقي المتواضع النبيل الشيخ زيني بن عبد العزيز الجبيهي الذي قال له فيها سترى صحبة الأخ القلادي فضولات من الكلام فتصفحها وأنظرها بعين الأنصاف وما صح عندك فاكتبه معها تأييدا وتانيسا فاذا وضعت يدك عليها وكان صوابا عندك ان توقف عليها الفقه داها فحبذا والا فحسبنا بك الخ

ومنها ما كتبه الشيخ محمد السالك بن خى الفحفاحى التنواجيوي ثم التنبكتي شيخ المشايخ مؤيدا الشيخ ابا الخير في مكتوبه في شأن أفضلية القبض على السدل في الصلاة قال رحمه الله في مكتوبه ما صوبه الفقيه أبو الخير بن عبد الله الارواني صحيح وفيه حجة لأهل العلم الراسخين ورد على ذوي التقليد المتعصبين انتهى باختصار.
ومنها ما كتبه محمد محمود بن الشيخ الفقيه الاروانى في احدى رسائله الى الشيخ أبي الخير يقول رحمه الله هذا وأنه من كاتبه إلى الشيخ الأجل الاكرم المبجل الفقيه ابي الخير بن عبد الله الخ ، وله رسالة اخرى يقول فيها من كاتبه إلى المكرم الفاضل الفقيه النبيه المحدث الوجيه أبي الخير بن عبد الله بن الحل الخ
ومنها رسالة الشيخ محمد فضل الله بن أيدة الشنقيطي يقول فيها من كاتبه محمد فضل بن أيدة إلى اخينا ملح الارض ومن عليه الاعتماد في السنة والفرض الشيخ أبي الخير وقانا الله واياه كل ضير
ومنها قصيدة الشيخ الخليفة بن المصطفى سيدي عالي رحمه الله التي قالها في حقه
وهذا نصها

سقى من سقانا الله شافية الصدر حبيبنا لنا زرناه شيخي أبا الخير
وعودنا أياه أحسانه معا * وجنبنا كيد الحسود فلا يفر
واسكننا الفردوس نجني ثماره ونعقبه شرب المصطفى مع الخمر
إلى انسنا بالحور اعلى فرادس * مؤانسة تبدأ وتختم بالذكر
هنيئا لنا عند التنازع شربنا لكأس يفوح الختم منه بلا سكر
ومن لبن لما تعقه حموضة * ومن عسل من شمعه صافيا زخر
ونسئل رب العرش نطق شهادة وبشرى إلهي عند خاتمة العمر
ووفقنا وأياه في كل لحظة لسنة من حاز الولاية في الدهر
محمد المبعوث من ءال غالب مبيد العدى لما طغوا هادم الكفر
عليه صلاة الله ثم سلامه * وءال واصحاب وتابع ذي البر

لشيخ الخليفة بن المصطفى سيدي عالي رحمه الله

سنده

وأما بالنسبة لنسبه فسوف تذكر لك أيها القارئ الكريم المعلومات الكافية والحجج الواضحة في إثبات نسبه وانتمائه الى قبيلته مما لا يدع مجالا للشك ان هذه الأسرة أسرة الشيخ أبي الخير بن عبد الله بن مرزوق بن الحل بن الطالب لحبيب بن أحمد بن الحل بن محمد الفلاني وهذا الأخير هو الذي جاء لأوران رفقة أخيه أبراهيم بن محمد وبعد فترة غاد إبراهيم البلد واتجه الى جهة الساحل ومكث في قرية من قراها والله أعلم هي أسرة فلانية بإجماع مؤرخي أهل البلد من العلماء والأمراء وغيرهم والذي ينبغي الانتباه إليه أيها القارئ الكريم أن هذا الموضوع الذي هو حفظ النسب من الضروريات الست المجمع على وجوب وحفظها من جميع علماء الاديان السماواية كلها هذا ما أوجب عليه أن يثبت نسبه ويذكر قبيلته التي ينتمي إليها ويرجع نسبه في الحقيقة إليها وهي قبيلة فلان قبيلة مشهورة وعريقة الاصل وينتهي نسبها إلى سيدنا أبراهيم الخليل على محمد وعليه السلام .
حسبما ذكره المؤرخون من أبناءها وساق الشيخ أبو الخير على ذلك أدلة باهرة بنقول صحيحة من مصادر قديمة وحديثة وستنقل لك ما كتبته هو بنفسه عن نفسه وصرح بذلك في دفاتره لكن بكل اختصار
بالإضافة إلى ما ذكره شيخ المشايخ من كبار علماء التكرور العلامة الفقيه المحدث اللغوي السني الشيخ محمد بن ابراهيم بن أبودة في كتابه المسمى البحث المفكك الاعتراضات المتهتك

ومما قال الشيخ أبو الخير في هذا الموضوع قال رحمه الله الذي سمعنا وهو الثابت عندنا وبلغنا مرة بعد أخرى ممن يوثق بهم من أهل الحبيب الذين هم نسابي اهل البلد كعروة رحمه الله وأبناءه وكبار أبناء بناتهم كالشيخ سيدي احمد بن سيدي بوبكر بن سيدي أحمد بن الشيخ وغيرهم فإن الجميع متفق أن أهل الحل من إفلان وهذا النسب هو الذي حازوه من زمن قديم إلى الآن وهو المعروف لهم عند النسابين وهم مصدقون في نسبهم قال الشيخ عبد الباقي في أثناء كلام له على أبي المودة خليل إنما يستحلق الأب مجهول النسب ما نصه والناس مصدقون في أنسابهم كما للمنصف والشارح أي حيث عرفوا بالنسب وحازوه كحيازة الأملاك كما في كلام جمع عن الإمام مالك ويشمل ذلك دعوى الشرف فانظره وسلم كلامه الشيخ البناني رضي الله عنه وفي هذه الاشارة كفاية لذي البصيرة الذي ربه يتقى ويعي
واما عن زمن مجئ والدنا الأعلى لاروان فقريب من زمن مجئي الوالي العارف بالله القطب الشيخ سيدي أحمد بن ءاد كما هو مضمن ومفهوم كلام من لقينا ومن منه سمعنا وهو أوائل القرن الحادي عشر لأن ذلك الزمن هو الذي هجم قائد جيش السلطان مولاي أحمد الذهبي على السودان وفرق جمعهم وشتتهم شذر مذر وهو القائد جودر والله أدرى بحقيقة الأمر والمصحح عندنا هو ما ذكرنا ورسمنا انتهى منه باختصار

وبالنسبة لما ذكره الشيخ محمد بن أبرهيم الدرعي الكنتي الشهير بولد بودة المتوفى سنة 1964م بمدينة تنبكتو ودفن بها رحمه الله فقد ذكر معلومات قيمة عن سيادة الشيخ أبي الخير بن عبد الله وعن شخصيتة وفضله وعلمه ونسبه قال رحمه الله ان الشيخ أبا الخير عالم جليل من أعلم اهل زمانه واصلح واحب الى الناس من كافة معاصريه من ذوي العلم ولاسيما اهل أروان فإنه محبوب لديهم أكثر من غيره من أبناء قبيلتهم وأنه فلاني الاصل أنظر كتابه تأليفه المسمى البحث المفكك تجد المعلومات التي ذكرها عن الشيخ أبي الخير بكل وضوح مع ان هذا التأليف المسمى البحث المفكك أضاف اليه حفيذه جملة من الفتاوى والاثار للنسخة الاولى ثم غير عنوان الكتاب الاول فسماه كشف الستار = ومبتغى الأخيار =فيما وجد من الفتاوى والأثار =
للشيخ محمد بن ابراهيم الشهير بولد بودة الدرعي الكنتي ثم التنبكتي المتوفى سنة 1964 م بمدينة تنبكتوا
اعلم أيها القارئ الكريم ان فضل الشيخ أبي الخير ومعرفته وتبحره في كل الفنون العلمية متفق عليه لدى الأكابر من علماء عصره سبق وان اشرنا لعناوين بعض رسائلهم في اول الترجمة وفي النهاية سنكتب تلك الرسائل التي ذكرنا ونضعها امام القارئ لكي يتمكن من كشف الحقيقة وحتى تكون الرءيا له واضحة ومقنعة بالنسبة لما ذكرنا

بسم الله الرحمن الرحيم الرسالة الأولى صدرت من طرف الشيخ باي بن سيدي عمر بن سيدي محمد بن الشيخ سيد المختار الكنتي وهذانصها
من عبيد ربه محمد الصغير بن عمر بن محمد بن المختار إلى أخيه في الله الفتى الألمعى الاريب الاديب الففقيه أبي الخير بن عبد الله بن مرزوق وفقه الله ووفق قلبه واستعمله فيما يستوجب رضاه وجعل أخوتنا خالصة لوجهه نافحة عنده أما بعد فإنا كما تحب نحمد الله إليك ونشكره ونسأله أن تكون أنت ومن معك من الإخوان كما تحبون ونحبه لكم من سلامة الدين والوقاية من هذه المكاره الدنيوية واني أوصيك بتقوى الله العظيم وبأن لا تلقى مومنا إلا بالبشر والإكرام والتوفير والاحترام ولتجعل أخوة جميع اهل الدين قربة إلى الله فبذالك أمر ربنا وأوصى نبينا، ولا تكن ممن يجعل التقطيب في وجوه الأخوان في الله دينا والاعراض عن العلماء والصالحين والازداراء بهم شرعا فإن ذلك ليس في طريق من الطرق والامام الشيخ سيد أحمد التجاني وأهل طريقيته برءاء من ذلك وإنما يقول وقوله حق وحقيقة أن الآخدين عنه الاحتياج لهم إلى التعلق بغيره فلا يزورون حيا ولا ميتا لقصد نفع أو تعلق واما صلة الإخوان في الله وزيارة الأموات للاعتبار والدعاء لهم فما نهى عنهما بل أمر بهما وحض عليهما هذا وإني لأربا بك عن أخذ شيء من أحد على جهة الأجرة على التعليم أو فصل قضية ولكن استغن بالله عن ذلك كله يغنيك عنه من فضله ويرفع ذكرك بين خلفه ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه صح ذالك وأما الفقه فأنت بحمد الله من أهله وقد سألت مرة عن اشياء فشغلتني الشواغل عن جوابها حتى ضل المكتوب في الكتب ولعلمي يتسير وفوقك على احكامها إذا تأملت وقد سمعت أنك شرحت كتابا من كتب الأخ محمد يحيا فاجب الوقوف على ذلك الشرح هذا ولا تنسى من صالح الدعاء ولا تغفل عما ذكر ته لك من التنزه عن أخذ الاجرة على الحكم او على قسم التركة والله يعطيك في الدارين أفضل من ذلك وأطيب وأجزل والسلام .

واما السائل الذي ارسلت بخبره فلا أظن أنه أرسل سؤاله وإن كان أرسله فأمره مردود إليك ومعول فيه عليك هداك الله ووفقك والسلام من الشيخ اي الكنتي المتوفى 1348 هـ /1928 م
وهذه رسالة أخرى صادرة من طرف شيخ المشايخ الشيخ زيني بن عبد العزيز الجبيهي المتوفى سنة 1355 هـ
الحمد لله وحده وصلى الله على من لا نبي بعده
هذا وانه من العبد المسكين الضعيف العاصي زيني بن عبد العزيز الجبيهي السلام ورحمة الله تعالى وبركاته إلى السيد الارضى والقاضي المرتضى المحب العلامة أبي الخير بن عبد الله الارواني أعلامك أني وصلني طلابك لعارية شرح الدردير لحاشية العلامة الصاوي فاجبنا بحبا وكرامة وحبذا ونعم ولك المنة وهو بيد حامله مرزوق بن إبراهيم الغيلاني ولتدع لنا في جميع الاوقات والا حوال خصوصا عن دعايك لعامة المسلمين ولك المثل وإني أوصيك بالانقباض والبسط بقدر الإمكان ونبذ جميع العوائد وإتباع صريح السنة فكادت العقول الان تنحرف عن قانون العلم والاستقامة لميل الشمس عن كبد السماء وتمكن دخول العصر والسلام على جميع من نيط بك وقد بلغ مني ما فعلتم في مولد الابن من المبرة والتحف مالا يقابله إلا فضل الله الواسع وجزاءه إلاوفى والسلام ختام
محمد السالك بن خيي
ثم مكتوب الشيخ محمد السالك بن خيي الذي كتبه تقريظا لرسالة الجواب المسكت التي الفها الشيخ أبو الخير في شأن القبض في الصلاة


بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وءاله بالتعميم
أما بعد فيقول محمد السالك بن خيي الفحفاحي التنواجيوي ثم النتبكتي أن ما صويه الفقيه أبو الخير بن عبد الله الارواني صحيح وفيه حجة لأهل العلم الراسخين ورد على ذوي التقليد المتعصبين وقال أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد صاحب بداية المجتهد ما فيه سبب الخلاف ولفظه اختلف العلماء في وضع اليدين احداهما على الاخرى في الصلاة فكره ذالك مالك في الفرض وإجازه في النفل ورأى قوم أن هذه الفعل من سنن الصلاة وهم الجمهور والسبب في اختلافهم أنه قد جاءت ءاثار ثابتة نقلت فيها صفة صلاته عليه الصلاة والسلام ولم ينقل فيها انه كان يضع يده اليمنى على اليسرى وثبت أيضا ان الناس كانو يؤمرون بذالك وورد ذالك أيضا في صفة صلاته عليه الصلاة والسلام في حديث أبي حميد فرأى قوم أن الأثار التي اثبتت ذلك اقتضت زيادة على الآثار التي لم تنقل فيها هذه الزيادة وان الزيادة يجب أن يصار إليها وراى قوم أن الاوجب المصير إلى الآثار التي ليس فيها هذه الزيادة لأنها اكثر ولكونها ان هذه ليست مناسبة لأفعال الصلاة وإنما هي من باب الاستعانة ولذالك أجازها مالك في النفل ولم يجزها في الفرض وقد يظهر من آمرها أنها هيئة تقتضي الخضوع وهو الأولى بها انتهى منه قلت يفهم منه ترجيح القبض لأن زيادة الثقة مقبولة ومن حفظ حجة على من لم يحفظ وأن الاولى في هيئة القبض أن تقتضي الخشوع لا الاستعانة وأي استعانة لواقف غير معتمد على شيء وانما جعل يدا فوق يد فادعاء الاستعانة مدفوع على ان القبض مذهب الجماهير لثبوته في الأحاديث وتفسير ءاية فصل لربك والخر الاية وكون القبض مخالفا لعمل أهل المدينة ممنوع ويكفي ما جلبه أبو الخير ولو سلم لكانت الحجة في الحديث لا في عملهم لأنهم بعض لأمة واتفاقهم دون غيرهم لا يكون إجماعا مع منكري القبض ليس لهم نص من الكتاب ولا السنة ولا الإجماع على كراهة القبض والمثبتون لهم نص الاحاديث وكفى ويترجيح القبض وفى و الخطب سهل لأن القبض لا سجود ولا بطلان في تركه لكن رأيت بعض المنتصرين للمذهب ألف فيه تأليفا وضعف بعض الاحاديث ولا أعتماد على كلامه لقوة الأحاديث وسلامتها من القادح ثم لا يخفي ان تمام هيئات الصلاة الثابتة اولى واتم انتهى من محمد السالك بن خيي رحمه الله عليه امين


هذه رسالة الشيخ محمد الأمين بن محمد أحمد بن أحمد جدو تلميذ الشيخ التراد بن العباس النعماوي كتبها بحضرة الوالي الصالح قطب الزمان وسيد الأوان شيخه الشيخ التراد بن العباس بن محمد فاضل بن مامين وهذا نصها


الحمد لله الذي جعل الأقلام راحة للإقدام وتكفي عن المشافهة بالكلام والصلاة والسلام على المبعوث لسائر الانام ، وبعد فتبليغ السلام التام الطيب العام وازكي التحية والإكرام إلى من لازالت الأيام تساعده والآفات تباعده الواثق بأن ما عند الله باق فطفق مسحا بالسوق والأعناق الداني من العفات حين اشتد الأمر وضاق غوت إذا بلغت التراقي وقيل من راق من القوم الذين يوفون بعهد الله ولا ينقصون الميثاق أعنى الفريد في عصره الفائق لقومه التقي النقي العالم الوالي الصالح الشيخ أبي الخير موجبه إعلامك أني أقرئك السلام من شيخنا الشيخ التراد ومن نفسي وموجبه أني أحبك في الله وعسى أن تكون لي كذلك ونرجو منك صالح الدعاء كما يفعل الأخوان للإخوان أو فوق ذالك والسلام

كما بدأ يعود كتبه كاتب مقلوبة محمد الأمين بن محمد احمد بن احمد جدو قال الشاعر


سلام عليكم والاوطان بعيدة واني عن المسعى اليكم لعاجز
فلما فنى صبري وحر تشوقـــي وايقنت ان العيد لاشك عاجز
كتبت كتابا نائبا عن زيارتــي **** وعن عدم الماء التيمم جائز


يوم خمسة وعشروين من ذي القعدة عام 1359هـ / ثم رسالتان للشيخ محمد محمود بن الشيخ الأرواني الاولى منهما هذا نصها

الحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا محمد وءاله وصحبه وسلم هذا وانه من كاتبه إلى الشيخ الأجل والأكرم المبجل الفقيه أبي الخير عبد الله السلام التام والاكرام العام موجبه إليك ترى الكتاب والورقات فتأمل فيهما وفي غيرهما ولا تتكل على كلام احمد بن فاضل لأن القلب يسهو والقلم يعدو والسيف ينبوا والجواد يكبو والكمال لله وحده ثم لرسله ثم أنبيائه عليهم الصلاة والسلام وكل كلام فيه المقبول والمردود سوى كلام الرسول صلى الله عليه وسلم
قال تعالى وما ينطق عن الهوى إن هو الإ وحي يوحى ومثله في ذلك الانبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام وتأمل تأمل بإنصاف والإنصاف من على أوصاف الرجال عملا وقديما قال مالك رحمة الله ليس في زماننا هذا أقل من الانصاف فإذا كان الحال في زمان مالك على ما ذكر فما بالك به اليوم في هذا الزمان الذي هو أخر عجب الذنب حفظنا الله وإياكم من سوء مكر النفس الخفي ءامين ءامين ءامين وفي الحديث أيضا المجاهد من جاهد نفسه واليوم قل من يجاهد نفسه وقد قيل ليس شيء أشد على النفس من لا أعلم أو أخطأت في هذا حفظنا الله واياكم من شرور انفسنا والسلام من محبكم محمد محمود بن الشيخ بن سيد بوبكر بن احمد القاضي لطف الله به والمسلمين جميعا الحا ق خيرا فإذا تبين لك ان الذي قلت هو المعول عليه فانزل فيه بتصحيح يمينك فإني تركت لموضح نزولك موضعا في الجواب فإنظره هناك والسلام من محمد محمود بن الشيخ


الرسالة الثانية من محمد محمود بن الشيخ إلى الشيخ ابي الخير

الحمد لله وحده
من كاتبه إلى المكرم الفاضل الفقيه النبيه المحدث الوجيه أبي الخير بن بعد الله بن الحل بعد السلام عليك أرسل لي تأليفا في فن الحساب أيا كان سواء في فن الجبر أو في غيره حتى أنظر فيه قليلا ويأتيكم والحاصل تأليفا في فن الحساب سواء كان نصا أو معه شرح أرسل لي ما تيسير عندك من ذلك
ابنكم وخادم أقدامكم محمد محمود

هذا ما تيسر ذكره من معلومات تاريخية عن شخصية الشيخ أبي الخير رحمه الله جمعنا فيه ما تدعوا له الحاجة في التعريف به وعن حياته وسيرته وعلمه ونسبه وفضله ومآثره وبينا في هذا العرض المتواضع أنه كان من مشاهير علماء عصره في معرفة العلوم المعقول منها والمنقول ومن الأئمة المرشدين إلى سبيل الوصول أعتماد على شهادة علماء عصره بمكانته العظيمة ومجهوداته الجسيمة ومن وقف على مكاتب علماء وقته واطلع على مخطوطاتهم ورسائلهم العديدة التي تم تبادلها بينه وبينهم بحد المعلومات الكافية عن مكانته العلمية العالية في الأوساط العلمية بأزواد وشنجيط وخاصة علماء ولاته وتنبكتوا البهية انتهى توفـي الشيخ يوم الثلاثاء السادس شهر الله المحرم 1397 هـ الموافق 1976 م باروان .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *